اختتمت في جامعة اليرموك مساء الأربعاء السادس والعشرين من الشهر الجاري أعمال المؤتمر الدولي التاسع "القدس مكانة شرعية ورعاية هاشمية"، الذي نظمته كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة اليرموك.

وأعرب المشاركون في المؤتمر عن اعتزازهم بمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم المشرّفة تجاه قضيّة القدس والمسجد الأقصى، مؤكدين وقوفهم صفّاَ واحداَ خلف القيادة الهاشمية الحكيمة، ودعم موقفه الثابت في الدفاع عن القدس وهويتها العربية والإسلامية أمام سياسة التهويد ومختلف التحديات التي تهدد مستقبل المدينة المقدسة، مشددين على أن فلسطين والقدس والأقصى قضيّة واحدة لا تتجزّأ، وأن الانتصار للمسجد الأقصى هو انتصار للقدس وللقضيّة الفلسطينية عموماً، وأن الحقّ الإسلامي في القدس ومقدّساتها، حقّ ثابت راسخ يعزّزه البعد الديني والحضاري والتاريخي والسياسي.

وثمنوا دور المقدسيين في الدفاع عن المسجد الأقصى ورباطهم فيه نيابة عن الأمة، داعين إلى تعزيز صمودهم ماديا ومعنويا، وإعلاميا، بكافة السبل الممكنة من أجل تحقيق هذا المقصد، لافتين إلى ضرورة إبراز جهود وزارة الأوقاف الأردنية في رعاية المقدسات الإسلامية في القدس، إعلامياً بالصورة اللائقة، والتأكيد على أهمية دور كلّيّات الشّريعة والمؤسّسات التّعليميّة والتّربويّة في ترسيخ المكانة الشّرعيّة والتّاريخيّة لمدينة القدس ومقدساتها في نفوس أبناء الأمّة بما يدفع الشّبهات المثارة حول هذا الحقّ الثابت.

وقد أوصى المشاركون في المؤتمر بضرورة ترسيخ الرؤية الإسلامية للمدينة المقدسة المستندة إلى القرآن الكريم والسنة النبوية، في استنهاض الهمم نحو القدس وتوجيه الأمة نحو استعادة حقوقها المسلوبة، وتعميق الدراسات الفقهية المتعلقة بزيارة المقدسات الإسلامية في القدس وفلسطين، بما يراعي الضوابط  والمصالح الشرعية المعتبرة، مع مراعاة تحديات الواقع.

كما أوصوا بضرورة بتعزيز مكانة القدس في المناهج التعليمية والمقررات الجامعية، ورعاية الأوقاف الإسلامية القائمة في القدس، وإحياء سنة الوقف الإسلامي، وتفعيل دوره التنموي بما يعزز صمود المقدسيين، بالإضافة إلى دعم الدراسات العلمية والبحوث الأكاديمية التي تعنى بالقدس والحقوق الإسلامية فيها، وزيادة التسليط الاعلامي حول قضية القدس في وسائل الإعلام المتنوعة وزيادة مساحة البرامج الإعلامية المؤكدة على مكانتها ودور الوصاية الهاشمية في المحافظة عليها.

تحت رعاية دولة رئيس الوزراء الأسبق عبد الرؤوف الروابدة تنطلق بإذن الله تعالى صباح يوم الثلاثاء الخامس والعشرين من الشهر الجاري  في مبنى الندوات والمؤتمرات في رحاب جامعة اليرموك فعاليات المؤتمر الدولي التاسع الذي تنظمه كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في الجامعة تحت عنواتن "القدس مكانة شرعيّة ورعاية هاشمية ".

وجاء هذا المؤتمر إيمانًا بمكانة القدس في الإسلام، وتذكيرًا بقيمتها الحضارية والتاريخية، وتأكيدًا على دور الأردن التاريخيّ والمتجدد في إيلاء القدس عناية خاصة، وإبرازًا لدور الهاشميين في رعاية القدس والعناية بشؤون المقدسات، والدفاع عنه، بالإضافة للوقوف في وجه التحديات والمخططات التي تستهدف القدس.

ويتطلع هذا المؤتمر إلى إبراز دور القدس الحضاري والثقافي، في العالم كلّه، ويسعى إلى تقديم مقترحات واقعيّة لاستشراف مستقبل القدس الشريف وسبل دعم أبنائه وتثبيتهم حفاظا على مكانة القدس وشرعيته.

ويتضمّن هذا المؤتمر أربعة محاور رئيسة؛ تتمثل: بالبعد الحضاري والتاريخي للقدس، والمكانة الشرعية في القرآن والسنة وتاريخ الأمّة، والرعاية الهاشمية للقدس ماضيّا وحاضرا ومستقبلًا، والرؤية المستقبليّة في ظل التحديات الواقعية والمتوقعة، وبيان وسائل المحافظة عليها وتثبيت أهلها.

وسينطلق هذا المحفل الدولي الكبير في جلسته الافتتاحية في تمام الساعة التاسعة والنصف من صباح هذا اليوم، تليها وعلى مدار يومين الجلسات العلمية التي تناقش فيها الأوراق البحثية للمشاركين، مختتمة بالجلسة الختامية مساء الأربعاء بإذن الله .

تخصص كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة اليرموك  مؤتمرها الدولي التاسع ليكون حول القدس الشريف. وقد أعلنت الكليّة عن عقد هذا المؤتمر الدولي الكبير الموسوم بعنوان " القدس مكانة شرعية ورعاية هاشميّة "، والمقرر عقده بإذن الله تعالى خلال الفترة 21-23/شوال/1440هـ الموافق: 25-27/حزيران/ من العام الجاري 2019م.

وجاء هذا المؤتمر إيمانًا بمكانة القدس في الإسلام، وتذكيرًا بقيمتها الحضارية والتاريخية، وتأكيدًا على دور الأردن التاريخيّ والمتجدد في إيلاء القدس عناية خاصة، وإبرازًا لدور الهاشميين في رعاية القدس والعناية بشؤون المقدسات، والدفاع عنه، بالإضافة للوقوف في وجه التحديات والمخططات التي تستهدف القدس.

ويتطلع هذا المؤتمر إلى إبراز دور القدس الحضاري والثقافي، في العالم كلّه.، ويسعى إلى تقديم مقترحات واقعيّة لاستشراف مستقبل القدس الشريف وسبل دعم أبنائه وتثبيتهم حفاظا على مكانة القدس وشرعيته.

ويتضمّن هذا المؤتمر أربعة محاور رئيسة؛ تتمثل: بالبعد الحضاري والتاريخي للقدس، والمكانة الشرعية في القرآن والسنة وتاريخ الأمّة، والرعاية الهاشمية للقدس ماضيّا وحاضرا ومستقبلًا، والرؤية المستقبليّة في ظل التحديات الواقعية والمتوقعة، وبيان وسائل المحافظة عليها وتثبيت أهلها.

وقد انتهت اللجان التحضيرية للمؤتمر من الاستعدادات الأولية لهذا المحفل الدولي الكبير، وأعلنت ديباجة المؤتمر والتفاصيل الخاصة به وشروط المشاركة وآلية التواصل عبر منصات الإعلام المختلفة، يمكن الاطلاع عليها من خلال محركات البحث أو على موقع الضياء للمؤتمرات، أو من خلال صفحة كلية الشريعة في موقع جامعة اليرموك.

 

تعقد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية يومها العلمي للعام الدراسي الجاري يوم الأحد الخامس من آذار في قاعة الندوات في مبنى عمادة البحث العلمي في رحاب الجامعة.

ووتمحورت الجلسات العلمية للمؤتمر حول موضوعين رئيسين، هما: قضايا في علم الحديث الشريف، وقضايا معاصرة في الصيرفة الإسلامية.

والمرفق يوضح محاور اليوم وجلساته والمشاركين فيه.

  

019676