رعى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي حفل تكريم طلبة الجامعة الفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم التي نظمتها كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة. وأشاد كفافي بالطلبة حفظة القرآن الكريم الذين واظبوا على تلاوة كتاب الله وتدبره، مؤكدا أهمية المحافظة على تلاوة القرآن الكريم لما فيه من طمأنينة تشد من عزيمة المؤمن وتقوي إيمانه بالله تعالى.

وثمن جهود كلية الشريعة والدراسات الإسلامية وعمادة شؤون الطلبة وحرصهما الدائم على تنظيم المسابقات الخاصة بحفظ القرآن الكريم، وتشجيع الطلبة على الإقبال على قراءة القرآن الكريم لما فيه من خير لهم في شؤون حياتهم كلها. كما شكر مؤسسات المجتمع المحلي والأفراد الذين دعموا إقامة هذه المسابقات وتكريم الطلبة المشاركين فيها.

بدورها أعربت عميدة شؤون الطلبة الدكتورة أمل نصير عن اعتزازها بالطلبة حفظة القرآن الكريم الذين سعوا إلى حفظ القرآن الكريم كاملا أو بعض من أجزائه ملتفتين إلى ما ينفعهم في الدنيا والآخرة إلى جانب المحافظة على دراستهم الجامعية. وأكدت أن العمادة حريصة على تنظيم مسابقة حفظ القرآن الكريم في كل عام دراسي لتشجيع الطلبة إلى على تلاوة كتاب الله وحفظه، وإتاحة المجال أمام أكبر عدد من الطلبة الحافظين للقرآن الكريم للتقدم لهذه المسابقة والحصول على الشهادات والجوائز التي يستحقونها.

من جانبه أكد عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية الدكتور أسامة الفقير أن الكلية تولي جلّ اهتمامها لتنظيم مسابقات حفظ القرآن الكريم تكريما وتشجيعا للطلبة الذين حافظوا على تلاوة كتاب الله وتدبره، وإتاحة المجال أمامهم للمشاركة في هذه المسابقات لمعرفة قدراتهم والفوز بما يستحقونه من شهادة وتقدير. مؤكدًا على أنّ القرآن الكريم هو عماد الدين، مبينًا دور كليات الشريعة في توجيه الطلبة لتلاوته والتفقه في أمور دينهم بما ينفعهم في الدنيا والآخرة.

وبلغ عدد الطلبة الفائزين في المسابقة ثلاثة وثلاثين طالبًا وطالبة من مختلف التخصصات، شاركوا ضمن مستويات المسابقة المختلفة وهي ستة مستويات تتدرج من المستوى الأول وهو حفظ القرآن الكريم كاملا إلى المستوى السادس وهو حفظ خمسة أجزاء.

وفي نهاية الحفل الذي حضره نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبدالحق، وعدد من المسؤولين في الجامعة وحشد من الطلبة، سلم كفافي الجوائز والشهادات التقديرية للطلبة الفائزين على النحو الآتي:

المستوى الأول (القرآن كاملا): فاز كل من: ساجدة العوضي، وحمزة الصيداوي، وصهيب عبود، ومحمد ربابعة، وريم خزعلي، وأفنان حسن، وعبدالرحمن الشرع، ومحمد زاهدي.

المستوى الثاني (خمسة وعشرون جزءا) ففاز كل من: مؤمن حبوش، وأحمد حافظ، وفاطمة صيداوي.

المستوى الثالث (عشرون جزءا) فاز كل من: آية دواهدة، وعبدالرحمن عبيدات.

المستوى الرابع ( خمسة عشر جزءا) فاز كل من: نسيبة شتات، ونور رشيد، وخليل الجبالي، ورانيا القواسمي، وشفاء الشياب

المستوى الخامس (عشرة أجزاء) ففاز كل من: أفنان سلمان، وخالد أبو الليل، وبتول أبو السمن، ورود محمود، وملاك الخطيب، وفضية بني عيسى، ونسيبة غرايبة، وآلاء درس.

المستوى السادس (خمسة أجزاء) ففاز كل من: الطيب جبر، وعائشة بنت زبيدي، ومجد الصمادي، ومحمد بن علوي، وبسمة عطية، وراوية الذيب، وروز الخصاونة.

كما كرم الكفافي أعضاء اللجنة التحكيمية، وممثلي الجهات الداعمة للمسابقة.

ا

ختارت أسرة مجلة "نجوم وأضواء العربية" الدكتورة سميرة الرفاعي من قسم الدراسات الإسلامية في كلية الشريعة بجامعة اليرموك لتكون الشخصية العلمية المثالية لعام 2019، حيث تم تكرمها خلال احتفال المجلة السنوي الثامن والثلاثون لتكريم المتميزين والمبدعين العرب، الذي كان برعاية رئيس مجلس إدارة مجموعة نبراس حبوة للاستشارات الهندسية الدكتور فهد بن حسن البلوي، وبلغ عدد المكرمين المبدعين كل في مجاله (100) شخصية.

وحازت الرفاعي على هذا التكريم نظرا إلى سيرتها العلمية المتميزة، وجهودها المبذولة وتميزها وإبداعها في مجالها، وتحقيقها العديد من الإنجازات الأكاديمية والمشاركات النشطة في الزمالات والمؤتمرات الدولية والبحوث المتخصصة في الدراسات الأسرية من منظور تربوي إسلامي.

وقالت الرفاعي إن هذا التكريم يعتبر تكريما لجامعة اليرموك بشكل عام، ولكلية الشريعة بشكل خاص، التي تفخر أنها جزء من هيئتها.

بهذه المناسبة تتقدم أسرة كلية الشريعة والدراسات الإسلاميّة ممثلة بعميدها وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية من الدكتورة الرفاعي بالتهنئة والمباركة مفتخرين بها ومتمنين لها مزيدًا من التوفيق والسداد وأن ينفع الله بها بلدها وأمتها والإنسانية.

قرر مجلس العمداء في جامعة اليرموك في جلسته صباح يوم الإثنين الثاني من شعبان 1440هــ الموافق الثامن من شهر نيسان (4) من العام 2019م ترقية الدكتورة أسماء الشبول من قسم الدراسات الإسلامية إلى رتبة أستاذ مساعد .

وتتقدم أسرة كليّة الشريعة والدراسات الإسلاميّة ممثلة بعميدها والهيئة التدريسية والإدارية من الدكتورة الشبول بالتهنئة والمباركة، متمنين لها مزيدا من التوفيق والسداد، وأن ينفع الله بها بلدها وأمتها.

فُجعت اليرموك بفقدان أحد أساتذتها ورموزها المرحوم الدكتور يوسف الزيوت، أستاذ العقيدة الإسلامية في قسم أصول الدين في كلية الشريعة والدراسات الاسلامية في الجامعة الذي وافته المنيّة إثر نوبة قلبية ألمت به أثناء تدريسه لطلبته وتقديمه محاضرة في العقيدة الإسلاميّة، قبيل ظهر يوم الثلاثاء الموافق الموافق الرابع عشر من نيسان من العام الحالي.

وقد نعى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، وطلبة الجامعة المرحوم الدكتور الزيوت، مستذكرين سيرته العطرة ودوره الذي امتد لنحو ثلاثة عقود في خدمة جامعة اليرموك، ومساهمته في نشر رسالة الإسلام السمحة، وتنشئة الأجيال على العقيدة الإسلامية، وتربيتهم وفق مكارم الاخلاق.

وقد تلقى زملاء الدكتور الزيوت وطلبته وأحباؤه خبر وفاته بمشاعر الحزن والوجد على فراقه، وتناقلت وسائل الإعلام ووسائطه المختلفه خبر وفاته رحمه الله، ونشرت العبارات الأخيرة التي أوصى بها طلبته أثناء محاضرته التي عرضت له النوبة القلبية أثناءها، فقال رحمه الله: " يا بني؛ سامح واعف؛ فالحياة زائلة، ولا ندري متى يأتينا الموت، ولكل بداية نهاية". ثم ختم بلا إله إلا الله. 

ويُذكر أنّ الدكتور الزيوت قد شغل منصب رئيس قسم أصول الدين لست دورات، تميّز فيها بإخلاصه وإتقانه وحكمته، فكان مثالا في إخلاصه وأنموذجا في أخلاقه وسمو تعامله مع زملائه وطلبته، والمرحوم الزيوت حاصل على درجة الدكتوراه في العقيدة من جامعة أم القرى السعودية عام 1991

رحم الله الفقيد وأسكنه الفردوس مع النبيين والصديقين والشهداء وجعل ما قدمه من الباقيات الصالحات التي تجري عليه بعد مماته.

برعاية ومشاركة من عطوفة رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي تنطلق في تمام الساعة الحادية عشرة والنصف من هذا اليوم الثلاثاء في رحاب جامعة اليرموك مسيرة تأييد وولاء لمواقف جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسن والشعب الأردني تجاه قضية القدس ورفض الأردن ملكا وحكومة وشعبا لسياسات تهويد القدس ومحاولات نزعها من إسلاميتها وعروبتها.

ويُشارك في المسيرة أسرة جامعة اليرموك ممثلة برئاستها وإدارتها وأعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وطلبة الجامعة من كلياتها جميعا؛ تعبيرا منهم عن موقف أرض الحشد والرباط، ومبرقين رسالة من يرموك الكرامة أنّ موقف الأردن ملكا وحكومة وشعبا هو موقف ثابت تجاه عروبة القدس وإسلامية الأقصى .  

014115