مندوبا عن رئيس جامعة اليرموك رعى نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور موفق العموش فعاليات ورشة العمل "خريجو كليات الشريعة في الأردن في بيئات العمل: مدى توافق مخرجات التعليم مع جهات التوظيف" والتي نظمتها كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في الجامعة.

ورحب العموش في كلمة ألقاها في افتتاح الورشة بضيوف الجامعة ممثلي وزارةُ الأوقافِ والشؤونِ والمُقدسات الإسلاميةِ، ووزارةُ التربيةِ والتعليمِ، ودائرةُ قاضي القُضاة، ودائرةُ الإفتاءِ، والمَصارفِ الإسلامية، لافتا إلى أن عقد فعاليات هذه الورشة يأتي في إطار الجهود الحثيثة التي تقومُ بها جامعة اليرموكِ من أجل وضع خِططٍ تطويريةٍ لبرامجها الأكاديمية، تصّبُ في النهايةِ في رفع جَودة المُخرجات العلمية والمهارات التي يمتلكُها الخريج.

وأشار إلى أن توافقُ مُخرجات خريجي الجامعات مع مُتطلبات سوقِ العملِ والوظائف التي يُشغلها الخريجون يعد أحدَ أهم الأدّلة على فَعالية البرنامج الأكاديمي وجودته، معربا عن اعتزاز جامعة اليرموك وفخرها بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية التي تعد من أكبر كليات الشريعة على المستوى المحلي، مثمنا حرص الكلية على التعاون والتشبيك مع مختلف كليات الدراسات الإسلامية في كافة الجامعات الأردنية والمؤسسات المهتمة بتوظيف خريجي هذه الكليات، وتبادل الخبرات بينهم لما فيه مصلحة أبنائنا الطلبة، والمساهمة من تمهيد الطريق لهم من أجل الحصول على فرص العمل التي تلبي طموحاتهم.

بدوره قال عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية الدكتور محمد طلافحة أن عقد هذه الورشة يأتي بهدف تقييم مخرجات التعليم لخريجي كليات الشريعة في أقسامها الاكاديمية في الجامعات الأردنية من حيث ملاءمة هذه المخرجات لسوق العمل وما يتبع ذلك من مراجعة لإعادة هيكلة بناء الأقسام وخططها الدراسية.

من جانبه أشار الدكتور محمد ثلجي إلى أن عقد هذه الورشة يأتي ضمن فعاليات المشروع العلمي "خريجو كليات الشريعة في الأردن في بيئات العمل: مدى توافق مخرجات التعليم مع جهات التوظيف" الحاصل على دعم من صندوق دعم البحث العلمي والابتكار، والذي تم ضمن خطته إنشاء موقع الكتروني لخريجي كليات الشريعة والدراسات الإسلامية في كافة الجامعات الأردنية بحيث يشكل هذا الموقع قاعدة بيانات حول الحريجين على اختلاف درجاتهم العلمية وجنسياتهم، تمكن جهات التوظيف الرئيسية في هذا المجال من استطلاع هذه البيانات والتعاون في تقديم فرص التدريب والتوظيف لخريجي كليات الشريعة في الأردن.

كما قام الدكتور محمد أبو شقير أحد أعضاء الفريق البحثي للمشروع باستعراض الموقع الالكتروني https://www.shariaalumni.com/alumni/ ، وميزاته وكيفية التسجيل في الموقع الذي تم تصميمه باستخدام أحدث البرمجيات وخوارزميات الذكاء الاصطناعي، ويتواءم مع كافة أجهزة العرض على اختلاف أنواعها، مشيرا إلى أن الموقع يتضمن أيضا قصص نجاح لخريجي كليات الشريعة في الأردن بما يشكل حافزا للخريجين للجد والاجتهاد.

وتضمن برنامج الورشة عقد جلسات عمل ناقشت محاور الكفايات المطلوبة من موظفي وزارة الأوقاف: الأئمة والواعظات، والكفايات المطلوبة من معلم التربية الإسلامية، ومن موظفي دائرة قاضي القضاة، ومن موظفي دائرة الإفتاء العام، وموظفي المصارف الإسلامية في الأردن، كما تضمنت فعاليات الورشة استقراء نماذج من الخطط الدراسية لكليات الشريعة في الأردن ومدى احتوائها على هذه الكفايات، إضافة إلى مناقشة الكفايات المعرفية والادائية والسلوكية التي يرى أصحاب الاختصاص انها من متطلبات الوظيفة والدورات التدريبية التي تعقد للموظفين في جهات العمل، وإمكانية تضمين مهارات هذه البرامج والدورات التدريبية في المساقات الدراسية.

وتكون الفريق البحثي من كل من الدكتور محمد ثلجي من جامعة اليرموك باحثا رئيسيا، والدكتور محمد أبو شقير من جامعة جرش، والدكتور محارب الصمادي من جامعة عجلون الوطنية،  والدكتور زكريا شطناوي، والدكتور عماد الشريفين من جامعة اليرموك، والدكتور ذوقان عبيدات من وزارة التربية والتعليم، وطالبة الدكتوراه في جامعة اليرموك فاطمة الدهون

وحضر فعاليات الورشة أمين عام دائرة الإفتاء الدكتور أحمد الحسنات، وعميد شؤون الطلبة في الجامعة الدكتور محمد ذيابات، ومفتي اربد الدكتور عبدالله ربابعة، ومديرا اوقاف اربد الأولى والثانية عمر الحموري، والدكتورعبد السلام نصير، ومشرفين من وزارة التربية والتعليم، وأئمة وواعظات من وزارة الأوقاف، وعدد من القضاة الشرعيين، وعمداء كليات الشريعة في الجامعات الأردنية، ومدير البنك الإسلامي في اربد، ومدير البنك العربي الإسلامي في اربد، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات الأردنية والطلبة.

255403