فُجعت اليرموك بفقدان أحد أساتذتها ورموزها المرحوم الدكتور يوسف الزيوت، أستاذ العقيدة الإسلامية في قسم أصول الدين في كلية الشريعة والدراسات الاسلامية في الجامعة الذي وافته المنيّة إثر نوبة قلبية ألمت به أثناء تدريسه لطلبته وتقديمه محاضرة في العقيدة الإسلاميّة، قبيل ظهر يوم الثلاثاء الموافق الموافق الرابع عشر من نيسان من العام الحالي.

وقد نعى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زيدان كفافي وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، وطلبة الجامعة المرحوم الدكتور الزيوت، مستذكرين سيرته العطرة ودوره الذي امتد لنحو ثلاثة عقود في خدمة جامعة اليرموك، ومساهمته في نشر رسالة الإسلام السمحة، وتنشئة الأجيال على العقيدة الإسلامية، وتربيتهم وفق مكارم الاخلاق.

وقد تلقى زملاء الدكتور الزيوت وطلبته وأحباؤه خبر وفاته بمشاعر الحزن والوجد على فراقه، وتناقلت وسائل الإعلام ووسائطه المختلفه خبر وفاته رحمه الله، ونشرت العبارات الأخيرة التي أوصى بها طلبته أثناء محاضرته التي عرضت له النوبة القلبية أثناءها، فقال رحمه الله: " يا بني؛ سامح واعف؛ فالحياة زائلة، ولا ندري متى يأتينا الموت، ولكل بداية نهاية". ثم ختم بلا إله إلا الله. 

ويُذكر أنّ الدكتور الزيوت قد شغل منصب رئيس قسم أصول الدين لست دورات، تميّز فيها بإخلاصه وإتقانه وحكمته، فكان مثالا في إخلاصه وأنموذجا في أخلاقه وسمو تعامله مع زملائه وطلبته، والمرحوم الزيوت حاصل على درجة الدكتوراه في العقيدة من جامعة أم القرى السعودية عام 1991

رحم الله الفقيد وأسكنه الفردوس مع النبيين والصديقين والشهداء وجعل ما قدمه من الباقيات الصالحات التي تجري عليه بعد مماته.

019666