أخبار الكلية

رئيس الجامعة يلتقي أسرة كلية الشريعة

التقى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري أسرة كلية الشريعة؛ أعضاء الهيئة التدريسية يوم الأربعاء 28 / أيلول / 2016م. وقال الفاعوري مشيدا بدور كلية الشريعة في تحصين الأجيال وتوعيتهم وبنائهم البناء العلمي والمنهجي، قال: إن الدور الذي تقوم به الكلية في إعداد الطلبة الإعداد الامثل وتسليحهم بشتى العلوم والمعارف التي من شأنها نشر ديننا الإسلامي بصورته الصحيحية، بالإضافة إلى الأنشطة اللامنهجية التي تنفذها الكلية داخل مجتمع الجامعة وخارجه هو دور نعتز به ويشار إليه بالبنان، ويحتم علينا نحن إدارة الجامعة دعم هذه الكلية بمختلف الوسائل التي من شانها تطوير العملية التعليمية فيها، وتمكينها من القيام بدورها الأكاديمي والمجتمعي على أكمل وجه.

وأشار الدكتور الفاعوري إلى أن إدارة الجامعة ملتزمة بإنشاء مبنى جديد للكلية يسهم في خدمة العملية التدريسية وتطويرها، مشيدا بالسمعة العلمية المرموقة التي تحظى بها الكلية على المستويين العربي والدولي، وجودة مخرجاتها التعليمية، الأمر الذي جعل منها وجهة للطلبة الراغبين بتعلم مختلف العلوم الشرعية وخاصة من دول اندونيسيا، وماليزيا، وتايلند، وكوريا، إضافة إلى الصين، وتركيا.

وأشار إلى سعي إدارة الجامعة لتكون اليرموك في مصاف الجامعات المتقدمة بالعالم، حيث عملت على استحداث خطتها الاستراتيجية للأعوام القادمة بحيث تكون خطة قابلة للتنفيذ والقياس تسير عليها كافة كليات الجامعة، والمتضمنة خطط لتطوير البنية التحتية بما فيها البرامج والخطط الدراسية فيها لتوفير بيئة جامعية سليمة تحفز الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية على الإبداع والابتكار والتميز، بالإضافة إلى تحقيق معايير الجودة الأكاديمية، ورفع مستوى البحث العلمي والتركيز على نوعية المنتج العلمي بما يؤثر إيجابا على المجتمع، مؤكدا على احترام الحرية الأكاديمية لعضو هيئة التدريس على أن لا تتجاوز هذه الحرية الثوابت التي تسير عليها العملية التعليمية.

وأضاف الدكتور الفاعوري أن اليرموك لن تألو جهدا في سبيل الحفاظ على سمعتها الأكاديمية والعلمية، ورفع مستوى وكفاءة خريجيها وجعلهم قادرين على المنافسة في السوق العربية والدولية، لاسيما وأنهم رأس المال الحقيقي لهذا البلد، وأن قطاع التعليم يشكل أكبر قيمة مضافة للدخل القومي الأردني، مؤكدا على ضرورة تكاتف جهود كافة المؤسسات الوطنية والحكومية في تحمل مسؤولياتها مما يسهم في الحفاظ على سير العملية التعليمية في الجامعات الرسمية المختلفة.

من جانبه قال عميد الكلية الأستاذ الدكتور محمد العمري إن كلية الشريعة باليرموك تعد أهم بواباتها على المجتمع الإسلامي لما تضمه من برامج أكاديمية متميزة، ونخبة مبدعة من أعضاء الهيئة التدريسية، مستعرضا نشأة الكلية وتطورها، والبرامج الأكاديمية التي تطرحها لمختلف الدرجات العلمية، والانجازات المتميّزة والجوائز العالمية والمحليّة التي حصلت عليها؛ كجائزة الأمير نايف للدراسات الإسلامية والتي فاز بها الأستاذ الدكتور عدنان خطاطبة، والجائزة الذهبية في مهرجان الإعلام العربي عن البرامج الدينية التي حصل عليها بهاء الزيود أحد طلبة الإعلام الإسلامي بإشراف الدكتور محمد ربابعة، وأعرب عن شكره لإدارة الجامعة على تواصلها مع مختلف الوحدات والكليات بالجامعة بما يصب في مصلحة اليرموك للحفاظ عليها منارة للعلم والمعرفة.

وفي نهاية اللقاء دار حوار موسع أجاب من خلاله الدكتور الفاعوري على أسئلة واستفسارات أعضاء هيئة تدريس الكلية حول مختلف القضايا الأكاديمية والإدارية التي تخص الكلية، كتعليمات الترقية الجديدة، وتطوير البنية التحتية، وطرح برامج دكتوراه جديدة في الكلية، ودعم برنامج الإعلام الإسلامي في الكلية.