قصص نجاح

جائزة الأمير نايف العالمية

اسم الجائزة:  جائزة الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية. تعد الجائزة هي الأعلى والأقوى على مستوى العالم في مجالها. والتنافس فيها عالمي.

رقم الدورة:  الدورة الثامنة لعام 2011م.

الفرع الذي فاز فيه:  فرع الدراسات الإسلامية المعاصرة.

وموضوع البحث هو:  عقيدة التوحيد وأثرها في إتقان العمل والإبداع فيه.

عملية التحكيم ومواصفات الجائزة:  تم تقديم البحث في شهر7 عام 2012. واستغرق تحكيمه سنتين ونصف، وأعلن عن النتيجة عام 2015م. وقد  فاز الدكتور عدنان خطاطبة بالجائزة منفردا. وحجم البحث الذي قدمه هو(435) صفحة.

الجائزة:  درع استحقاق مقدم من الأمانة العامة للجائزة ومبلغ مالي قدره نصف مليون ريال سعودي.

الإعلان عن الفائزين:  تم الإعلان عن أسماء الفائزين بالجائزة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا لجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية للدراسات الإسلامية المعاصرة،  وبحضور أعضاء الهيئة العليا. وذلك في تاريخ: 5/ إبريل/ 2015 .

التكريم:  تم تكريم الدكتور عدنان خطاطبة في احتفال كبير أقامته الأمانة العامة للجائزة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ين عبد العزيز في المدينة المنورة، وقد تسلم الباحث الدكتور عدنان خطاطبة الجائزة شخصيا من خادم الحرمين الشريفين.

فكرة البحث الفائز:  تعد الدراسة هي الأولى من نوعها التي سعت إلى إعطاء التوحيد أبعادة العملية والحياتية بطريقة علمية مبنية على استخدام المنهج التأسيسي التأصيلي لأفكار الدراسة, كما أنها أحدثت نقلة نوعية في التعاطي مع عقيدة التوحيد بأبعادها التنموية والإبداعية والنفسية والحضارية متجاوزة حالات الانحسار لها في الجانب النظري المجرد. وعالجت الدراسة البالغة 450 صفحة مجموعة من المحاور منها: التحرير العلمي لمفهوم عقيدة التوحيد وعلاقتها بمفهوم الإتقان, وتحليل العلاقات الارتباطية بين المكونات المفاهيمية للتوحيد والعمليات الإتقانية على الصعيد الديني والدنيوي, وعقيدة التوحيد وقضية التنمية الاجتماعية وتطبيقاتها الحياتية, إضافة إلى مفهوم الإبداع والعلاقات التطبيقية والنسقية وعلاقتها ببناء الشخصية المبدعة ذات القيم النفسية والفكرية المعتدلة. مع تقديم نماذج تطبيقية من الحضارة الإسلامية في سياقات الأفكار المتقدمة.

تعقيب:  هذا ويعد الدكتور عدنان خطاطبة فوزه بالجائزة هو فوز لكلية الشريعة في جامعة اليرموك التي يشرف بالانتماء لهما.